القائمة الرئيسية

الصفحات

يصوم ولا يصلي .. فهل صيامه مقبول ؟

 

 

يصوم ولا يصلي .. تصوم ولا تلبس الحجاب فهل صيامهما مقبول ؟
قالت لجنة الفتوى بدار الإفتاء لا يجوز لمسلمٍ تركُ الصلاة، فمن صام وهو لا يصلي فصومه صحيح غير فاسد؛ لأنه لا يُشتَرَط لصحة الصوم إقامة الصلاة، ولكنه آثمٌ شرعًا من جهة تركه للصلاة ومرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب، وعليه أن يبادر بالتوبة إلى الله تعالى.
وأكدت لجنة الفتوى أن الواجبات الشرعية المختلفة لا تنوب عن بعضها في الأداء؛ فمن صلَّى مثلًا فإن ذلك ليس مسوِّغًا له أن يترك الصوم، ومن صَلَّتْ وصَامَتْ فإن ذلك لا يبرِّر لها ترك ارتداء الزي الشرعي. والمسلمة التي تصلي وتصوم ولا تلتزم بالزِّيِّ الذي أمرها الله تعالى به شرعًا هي محسنةٌ بصلاتها وصيامها، ولكنها مُسيئةٌ بتركها لحجابها الواجب عليها، ومسألة القبول هذه أمرها إلى الله تعالى.
أما مسألة قبول الصيام من عدمه فموكولة إلى الله تعالى، غير أن الصائم المُصَلِّي أرجى ثوابًا وأجرًا وقَبولًا ممن لا يصلي.
وحذر الدكتور محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء، من ترك الصلاة ومن يصلي مضيعًا لها دون الحفاظ عليها في أوقاتها، منوهًا بأن الصلاة عماد الدين وأول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة.
وأضاف «وسام» في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيس بوك، ردًا على سؤال: ما حكم تارك الصلاة؟ أن من أحب لقاء الله، أحب الله لقاءه، مشيرًا إلى أن هناك من يترك الصلاة بسبب وقوعه في بعض المعاصي.
وأكد أن ترك العبد للصلاة بسبب اقترافه للمعاصي لا يمنعه من الصلاة واللجوء إلى ربه، يجعله على خطر عظيم، بسبب أنه يفعل إثم تضييع الصلاة بجانب سوء ظنه بربه.
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الصلاة عماد الدين من هدمها فقد هدم الدين ومن تركها عمدا منكرا لها فقد كفر بإجماع الآراء.. ومن تركها سهوا فهو غافل.
وأضاف جمعة قائلا: “الصلاة مفروضة على المسلم سواء سمع الأذان او لم يسمعه، وقت دخول كل صلاة معروف عند الجميع ، فمن تركها تكاسلا وهو يتذكرها ويسمع المؤذن ويشاهد الناس تصلي بالمسجد فقد ارتكب كبيرة من الكبائر، ويجب عليه مراجعة نفسه والانتظام في أداء الصلاة”.