القائمة الرئيسية

الصفحات

هل القراميط ينطبق عليها حكم الجلالة على أنها تأكل الميتة والقاذورات

السؤال : هل القراميط ينطبق عليها حكم الجلالة على أنها تأكل الميتة والقاذورات؟

الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقرموط وغيره من أنواع الأسماك بل وكل ما يخرج من صيد البحر الأصل فيه أنه حلال الأكل سواء اصطاده المسلم – حيا أو اصطاده الكافر، فقد قال الله تعالى: أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ {المائدة:96}

وقال صلى الله عليه وسلم: هو الطهور ماؤه الحل ميتة. رواه أبو داود والترمذي والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه.

وهذه الإباحة لكل حيوان بحري إباحة مطلقة عند المحققين من أهل العلم لكن يستثنى منها ما يعود بالضرر على الإنسان لقوله صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. رواه مالك في الموطأ.

وحيث إن الميتة نجسة فإن القرموط إذا حبس فترة على أكل الميتة أو غيرها من النجاسات حتى تغير طعم لحمه أو لونه أو ريحه، فله حكم الجلالة، والجلالة هي الحيوانات مأكولة اللحم التي تتغذى على النجاسات سواء كان حيوانا أو طيرا أو سمكا ، فإذا أراد الانسان أكله ينبغي أن يبقى زمنا يطيب فيه لحمه، أما إذا كان أكله للنجاسة أمرا طارئا أو زمنا قصيرا وكما هو الغالب في حال الصيد ولم يتغير بذلك لحمه فلا يعد جلالة ولا يكره أكله، ولكن يبقى مع ذلك حرمة إطعامه النجاسات.
والله اعلم
إسلام ويب