القائمة الرئيسية

الصفحات

 

ورد سؤال إلى الشيخ أحمد الصباغ – الداعية الإسلامي وأحد علماء الأزهر الشريف من سائلة تقول: “أنا مخطوبة ووصلت لإدمان العادة السرية.. فما حكم الدين في ذلك؟
قال الصباغ إن العادة السرية حرام شرعا، وهذا لأنه من يفعل ذلك يؤدي بنفسه إلى التهلكة.
واستشهدا فضيلته بقول الله تعالي: “ولَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ۛ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”.. [البقرة : 195].
وأضاف أن العلماء والطب الحديث أثبت اضرار العادة السرية الفظيع على البدن، فهي تقلل الذاكرة وتضعف البدن والتفكير في العقل والمخ وتضعف العظام وقد تصل للإدمان وأحيانًا يصيب الإنسان بالاكتئاب، ولا يزيد الأمر إلا تعقيدًا؛ لأنه يعتاد تلك العادة ويدمنها وتؤثِّر سلبًا على حياته.
ونصح الصباغ بضرورة البعد عن مشاهدة الأفلام الإباحية والصور، وغض البصر عن الحرام لأن العقل والقلب لم يشتغلوا إلا على الصور التي تؤخذ بالعين، وعليه أيضا أن يتقرب من الله -سبحانه وتعالى- والمحافظة على الصلاة، وكذلك على الإنسان أن يشغل نفسه بالحق والابتعاد عن كل ما يثير الشهوة .