القائمة الرئيسية

الصفحات

هل يجوز أداء المرء صلاة جنازة على نفسه قبل وفاته

 

قام أحد الكتاب المشهورين عقب وفاة والده، بنشر مقطع فيديو لأبيه قبل رحيله قائلًا: “رحل أبي إلى بارئه فجر اليوم بعد أن صلى على نفسه صلاة الميت، سلامًا يا أبي، لعلي ألقاك في عليين”، فهل هناك ما يسمى بصلاة الميت أو صلاة جنازة يصليها الميت على نفسه قبل الوفاة ؟
أجاب الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أنه لا يوجد ما يسمى بصلاة الميت، ولا إمكانية أن يصلي الإنسان على نفسه صلاة جنازة قبل وفاته، مؤكدًا أنه لا يوجد في الشرع أي أصل لذلك.
أما عن رأي الشرع في قيام البعض بشراء وتحضير الكفن استعدادا لوفاته، فقد روى البخاري في صحيحه عن ابن أبي حازم عن سهل بن سعد رضي الله عنه، أن امرأة جاءت النبي صلى الله عليه وسلم ببردة منسوجة فيها حاشيتها، أتدرون ما البردة؟ قالوا: الشملة؟ قال: نعم، قالت: نسجتها بيدي فجئت لأكسوكها، فأخذها النبي صلى الله عليه وسلم محتاجاً إليها، فخرج إلينا وإنها إزاره، فحسنها فلان، فقال: اكسنيها ما أحسنها، قال القوم: ما أحسنت! لبسها النبي صلى الله عليه وسلم محتاجاً إليها ثم سألته وعلمت أنه لا يرد، قال: إني والله ما سألته لألبسه إنما سألته لتكون كفني، قال سهل فكانت كفنه.
فعد العلماء أن هذا الحديث يدل على جواز إعداد الكفن قبل الموت وعلى هذا جماهير العلماء.
وذهب الشافعية -رحمهم الله- إلى أنه لا ينبغي له أن يعد الكفن حال حياته حتى لا يسأل عنه، لأنه إنفاق قبل تحقق الحاجة، والإنسان يسأل عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه؟ فلا ينبغي له أن يعد الكفن ليعفي نفسه من السؤال الثاني. هذا ما قالوه.
والذي يظهر جواز إعداد الكفن حال الحياة بلا كراهة لإقرار النبي صلى الله عليه وسلم الرجل على ذلك في الحديث السابق.